كلمة النقيب

batonnier

"في مواجهة عالم متغير من الأفضل التفكير في التغيير بدلا من تبديل الضماد " فرانسيس بلانش

تنطبق هذه المقولة بشكل عام على المهن القانونية و بشكل خاص على مهنتنا النبيلة، المستقلة، و الحرة التي تهدف إلى صون حقوق الدفاع، احترام سيادة القانون و المساهمة في عمل العدالة، و بهذا المفهوم فإنه لا يمكن لمهنة المحاماة أن تتكيف على ضوء طرق التسيير القديمة و العالم يتغير و يتطور لذا يجب على أسرة الدفاع أن تعمل على مواجهة هذا التحول لمواكبة القرن 21 زمن العصرنة و الرقمنة.

بتاريخ 12 جويلية 2009، تم إنشاء المنظمة الجهوية لمحامي ناحية بجاية،  و التي يفوق عدد محاميها 1200، و التي تتطلع إلى المساهمة في إرتقاء المهنة مع مراعاة متطلبات التسيير الحديث.

نحن مدعوون لتدعيم رقمنة تسيير المهنة، لإن عهد استعمال الورق يقترب لنهايته، ليحل محله عصر التوقيع و الرابط الإلكتروني، لإرسال المستندات العقدية و الإجرائية.

إن القانون رقم 15/03 و 15/04 المؤرخ في 01/02/2015 المتعلق بعصرنة العدالة و التوقيعات الإلكترونية يفرض تغييرا عميقا على مهنتنا لمواكبة التحولات التي طرأت و بالخصوص استعمال رابط الاتصالات الالكترونية و عقد مؤتمرات عن طريق تقنية التحاضر عن بعد التي تتطرق إلى المسائل القانونية الهامة المجسدة لمفهوم المحاكمة العادلة.

كما يوضح هذان القانونان أيضا مفهوم التوقيع الإلكتروني كإجراء موثوق به لتحديد المرافعات والإجراءات القضائية والغير القضائية بالإضافة إلى القواعد المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية وقانون الإجراءات المدنية والإدارية.

إن منظمة المحامين ناحية بجاية و ايمانا منها بضرورة تجسيد مشروع الرقمنة بهدف التسيير الحديث للإدارة و تحسين الخدمات و تسهيل أداء الزميلات و الزملاء لمهامهم، و طرح انشغالاتهم اليومية، فإن مجلس المنظمة و على رأسها السيد النقيب دريس عبد الرحمان، يدعو كافة الزميلات و الزملاء للإثراء محتوى هذا الموقع الالكتروني لضمان التواصل المستمر بين مجلس المنظمة و المحامين لتفادي تكرار الممارسات السابقة التي أدت إلى حدوث قطيعة بين أسرة الدفاع الواحدة.

 النقيب  دريس عبد الرحمان